الأيقونة

آلاء صالح، 8 أفريل 2019

السّودان

Alaa Salah lors d’une manifestation à Khartoum, au Soudan, le 8 avril 2019. Photo : Lana H. Haroun.

كانت ملتحفة في ثوبها الأبيض، تعتلي بقامتها الممشوقة سطح سيّارة وهي تنشد شعرا أمام الجمهور. أكيد أنّكم شاهدتموها، في بعض النشرات الإخبارية، وهي منتصبة وسط الجموع. ولو تمعّنتم أكثر وأنصتم بانتباه لرأيتم وراء الرداء الأبيض الطويل شابّة سمراء، لابسة حذاء رياضيا وهي تصدح بصوت واثق. كانت تنشد أغنية عنوانها “الثورة”، وكلّما أطلقت بعضا من كلماتها، تلقفتها الجموع لتردّد وراءها:   

هي: “حرقونا باسم الدين !”

الجموع: “ثورة !”

– “كتلونا باسم الدين !”

– “ثورة !”

– “سجنونا باسم الدين !”

– “ثورة !”

– ” الدين بريء يمة”

“ثورة ! ثورة !”

“ﺍﻟﻄﻠﻘﺔ ﻣﺎ ﺑﺘﺤﺮﻕ، ﺑﻴﺤﺮﻕ ﺳﻜﺎﺕ ﺍﻟﺰّﻭﻝ” هكذا أنشدت المتظاهرة الشابة قبل أن تضيف “حبوبتي كنداكة”. هي طالبة بجامعة الخرطوم، لم تتجاوز الثانية والعشرين من عمرها عندما استحضرت هيبة الملكات اللاتي حكمن المملكة النوبية في العهود القديمة وسلطاهنّ. كانت تقف بين الأسطورة والتاريخ لتحيل إلى عالم الأمومة وتضع نفسها تحت حماية تلكم النّسوة. 

بعد أسابيع من ذلك، دُعيت الفتاة إلى مهرجان النساء الإفريقيات بمرّاكش لتحمل إليهنّ صوت الثّوار السّودانيين، مستحضرة، من جديد، القوّة الحمائية لأولئك النسوة الملكات: “أنا أنادي بالسّلام، وأذكّر بأنّ المتظاهرين سلميّون وكذلك الثّورة السّودانية. إنّ شعبي بأكمله يحمل السّلم في قلبه، وأنا لست سوى امرأة من بين آلاف النّساء الأخريات. نحن النّساء السّودانيات كنداكايات كتلكم الأميرات النّوبيات. ذلك هو إرثنا. كنّا نُعتبر دائما نساءً محاربات. وهذه الثّورة التي حدثت في شهر ديسمبر، دفعت بالآلاف منّا إلى الشّوارع، وأنا لست سوى واحدة منهنّ”.

إنّ صورة آلاء صالح لئن ستبقى في الذّاكرة فمن أجل ذلك المشهد، تحديدا، وما يثيره، بالنسبة إلى البعض، من إحالة إلى لوحة “الحريّة تقود الشعب”، أو كتجسيد، بالنسبة للبعض الآخر، للكاريزما الشخصية لهذه الفتاة السودانية وهي تحيي ذكرى شخصية أسطورية. كانت آلاف الهواتف المحمولة تلتقط تلك الهالة التي تشعّ منها، في لحظة شبه صوفية. ولو تساءلنا عن عدد المقاطع التي دَوّنت تلك اللّحظة، وكم من الوقت سيستغرق مجموع الأشرطة التي تم تصويرها في تلك الساحة، يوم 8 أفريل 2019، لأدركنا أنّ الانعكاسات اللامتناهية لهذه اللحظة هي التي صنعت هذه الأيقونة.

ولكن من وراء تلك الصّورة، كانت آلاء محاطة، في ذلك اليوم الثامن من أفريل، بعديد النسوة الأخريات، وهي تعزف لحنا آخر تندّد فيه بالنّظام، وتطالب بإسقاطه، وتؤكّد من خلاله، أسوة بنساء أخريات قبلها، على مكانة النساء في الانتفاضة السّودانية. كانت تعلن عن ذلك في أغنيتها، ومن خلال ثوبها التقليدي، وحُليّها البارزة، واستحضارها للكنداكات، تلكم الأميرات الضّاربات في الزّمن واللاتي تمت دعوتهنّ في النضالات النسوية السابقة، في السنوات الخمسين وفي التحرّكات الطلابية طيلة العشرية المنقضية. فيوم وقفت آلاء على سقف السيارة، منتصبة بثبات في حذائها الرياضي، كانت تضع بصمتها على تاريخ أخواتها اللاتي سبقنها.

 


Leyla Dakhli (dir.), L’esprit de la révolte, Paris, Éditions du Seuil, 2020, p. 254-255.

ترجمت المقال من الفرنسية : فتحي بن الحاج يحيى
فتحي بن الحاج يحيى، مؤلّف لكتب ومقالات عديدة. ترجم كتابات وأعمال مختلفة من الفرنسية إلى العربية. مسؤول التحرير عن النسخة العربية لـ”رسالة اليونسكو”، ناشط في العمل الجمعياتي المدني.